29/11/2021
4 min

كيف أختار تخصصي الطبي؟ دليلك الشامل 2021

سوف تتمكن بعد قراءتك لهذا المقال من تحديد تخصصك الطبي بسهولة، بالاعتماد على بعض النقاط الأساسيّة لتحديد شغفك.

هل أنت من طلاب كليّة الطب الذين يوشكون على اختيار تخصصهم الطبي ولا يزالون في حيرةٍ من أمرهم؟ أم هل لديك الحلم بدراسة الطب وترغب بالتعرف على التخصص الذي ستُبدع فيه؟

عمليّة اختيار التخصص الطبي تُعتبر أحد أهم القرارات التي يتخذها طالب كلية الطب في حياته الأكاديميّة والمهنيّة على حدٍ سواء، ولا يُهم ما التخصص الذي كنت تطمح إليه في صِغرك، فإن هذا الاختيار معرّضٌ للتغيّر في أي وقت.

 

سوف نقوم في هذا المقال بطرح بعض أهم النقاط التي تعتمد عليها عمليّة اختيار التخصص الطبي وما يُمكنك فعله لمحاولة فهم شغفك ومجال إبداعك بعد التخرج.

ما هي العوامل التي تعتمد عليها عملية اختيار التخصص الطبي؟

لأن عمليّة اختيار التخصص مليئةٌ بالقرارات والكثير من الحيرة، فسنُساعدك على فهم ذلك من خلال ستة عوامل، منها الأساسي ومنها الغير أساسي:

1- أنواع التخصصات (عام، متخصص، مساعد)

هناك حوالي أكثر من 20 تخصصًا طبيًا في الممارسة المهنيّة، والمزيد من التخصصات الجديدة كل يوم، لتتمكن من حصرها جميعًا في مجموعات، فهي تنقسم إلى تخصصات عامة، وتخصصات متخصصة، وتخصصات مساعِدة.

  • التخصصات العامة:

تتمحور هذه التخصصات حول ممارسة العناية الطبيّة الأولية، ومن هذه التخصصات طب العائلة، وطب الأطفال، وطب الأمراض الباطنيّة، والطب النفسي، وغيرها. 

لتتمكن من الإبداع في هذه التخصصات، فعليك أن تكون مُلمًا بالكثير من المعرفة الطبيّة والتعامل مع المشاكل الصحيّة الشائعة والمزمنة. كما وأنك ستقضي معظم وقتك في العيادة لخدمة المرضى بشتى مشاكلهم.

  • التخصصات المتخصصة: 

هناك فرق بين الأخصائي والمتخصص، حيث أن المتخصص هو الذي يهتم بمنطقة معيّنة من الجسم أو مجال معيّن من الطب، ومن هذه التخصصات طب العيون وطب القلب وأمراض النساء والتوليد وطب المسالك البوليّة، وطب المخ والأعصاب وغيرها.

عليك أن تكون على قدرٍ عالٍ من المهارات الفنيّة والتقنيّة لتتمكن من معالجة مشاكل مثل قسطرة القلب وجراحة العيون وغيرها، كما وعليك حل المشاكل الإكلينيكيّة للمرضى والمتابعة لفترة قصيرة.

 

  •  التخصصات المساعدة:

كما يوحي الإسم، فإن أصحاب هذه التخصصات يقومون بتقديم المساعدة لباقي الأطباء في مختلف المراحل من التشخيص والعلاج الأولي والتأهيل ما بعد العلاج. من هذه التخصصات الأشعة والتأهيل، والطب النووي، والتخدير.

إن كنت تُفكر بالتخصص في المجالات المُساعدة، فعليك أن تتحلى بالحيويّة والقدرة على العمل تحت الضغط والتعامل مع الناس بمختلف الأعمار والمشاكل، لأن الأطباء المساعدين يعملون كحلقة وصل بين المرضى والأطباء وغيرهم من الأطراف في المستشفى أو العيادة.

2- محتوى التخصص (علمي أو سريري)

لتتمكن من الإبداع في التخصص الذي تختاره، فعليك أن تُحبه بصدق وأن تكون على قناعةٍ تامةٍ فيه، وهذه مُشكلة يواجهها الكثير من الطلاب حول العالم، وهي عدم اليقين عند اختيار تخصص علمي بالكامل وهم يُحبون العمل الإكلينيكي أكثر.

إن كنت لا تعلم ما إذا كنت تُحب التخصصات العلميّة أم الإكلينيكيّة، فيُمكنك الاطّلاع على تخصصاتها وتتخيل نفسك في أحد هذه المجالات في المستقبل. من التخصصات العلميّة مثلًا، العلوم الصيدلانيّة والطب الباطني، أما التخصصات السريريّة مثل التخدير، والجراحة، والأشعة، وعلم الأمراض.

3- نوعية المرضى

تحديدك للتخصص لدراسته شيء، وممارستك له بالفعل شيءٌ آخر، وعند ممارستك للطب فسوف يكون تعاملك بالكامل مع المرضى، ولذا عليك فهم نوعيّة المرضى الذين ستتعامل معهم في التخصص الذي تختاره.

إن أردت مثلًا اختيار تخصص النساء والولادة، فسوف تتعامل مع مرضى غاضبين أو واقعين تحت تأثير احتمالية إلحاق الضرر بالجنين. وعند اختيارك لتخصص الطوارئ، فستتعامل مع الحالات العاجلة والمرضى الغاضبين جدًا والذين هم على عجلةٍ من أمرهم.

إذًا، من المهم التعرف على نوعيّة المرضى في التخصص المحتمل لك، لأن ذلك سوف يكون حجر الأساس لمدى حبّك وإبداعك في التخصص من عدمه.

4- مقدار التعامل مع المرضى

بعد تعرّفك على نوعيّة المرضى الذين قد تتعامل معهم، فعليك أن تعرف ما هو مقدار التعامل مع أولئك المرضى، وبالطبع يختلف الأمر من تخصصٍ لآخر.

إن كنت ترغب مثلًا في التعامل مع المريض/المرضى على المدى القصير ودون الكثير من الاحتكاك، فيُمكنك اختيار تخصصات مثل الطوارئ والتخدير والجراحة، أما إن كنت تُفضل التعامل مع المرضى على المدى البعيد، فيُمكنك اختيار تخصصات مثل طب العائلة والأمراض الباطنة والأمراض المزمنة.

5- فرصة المنافسة على التخصص

كما تعلم، فإن تخصصات الطب المختلفة عليها منافسة من طلاب الطب العام، وهناك بالطبع أحجام مختلفة للمنافسة على التخصصات، فعليك التفكير عن اختيارك للتخصص في حجم المنافسة عليه، كما وعليك النظر إلى أكثر التخصصات طلباً عذه الأيام. 

هناك تخصصات مثل الطوارئ مثلًا أو الأمراض الباطنة (على سبيل المثال)، قد تجد المنافسة عليها قليلة جدًا بسبب الحاجة للكثير من أطباء هذه التخصصات. أما عند النظر لتخصص طب التجميل مثلًا، فتجد المنافسة كبيرة جدًا عليه لعدم وجود العديد من الفرص ولصعوبة المجال مثلًا.

6- مقدار الدخل

لا حاجة لإخفاء هذه النقطة، فالطب حتى وإن كان شغفًا طويلًا للكثير من الطلاب، إلا أنه لا يزال مصدر دخلٍ أساسي، خاصةً بعد سنوات الدراسة الطويلة. وعليك كطالب للطب أن تكون على درايةٍ بالفرص التي يُقدمها كل تخصصٍ عن الآخر من ناحية الدخل والعائد المالي.

عند تحديدك للتخصصات ذات الدخل العالي وتلك ذات الدخل الأقل فالأقل، فسيكون لديك فهم أوضح لما ترغب بممارسته في مجال الطب.

الملخص:
 
بعد تعرّفك على هذه النقاط الأساسيّة والتي تعمل كخريطة لك لمساعدتك على تحديد تخصصك الطبي، فيرجع الأمر الآن بالكامل لك ولتفضيلاتك الشخصيّة، كما وأن عليك التأكد من أكثر التخصصات طلبًا في الأعوام الحاليّة إن كنت ترغب في التفوّق في العائد المالي.
أما إن كنت تبحث عن تحقيق طموحك وشغفك ولا تهتم كثيرًا بالعائد المالي، فيُمكنك الاطّلاع على النقاط الأخرى التي تُحدد أي هذه المجالات هو الأنسب لك.

 

Comments

Leave a Comment

Join our Free Beta Platform